الإتحاد العام الطلابي الحر فرع معسكر__29000__UGEL SecTion de MasCarA
لا تنس بسم الله + صل على رسول الله
عزيزي الزائر أنت غير مسجل في رحاب منتدانا
فمرحبا بك

الإتحاد العام الطلابي الحر فرع معسكر__29000__UGEL SecTion de MasCarA

نحن نعمل لغايتين: لننتج .. ونؤدي الواجب... فإن فاتتنا الأولى.. فلن تفوتنا الثانية
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 فلسفة النسور في الحياة .. كن كالنسر في حياتك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شيماء20
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 251
نقاط : 550
تاريخ التسجيل : 22/04/2010

مُساهمةموضوع: فلسفة النسور في الحياة .. كن كالنسر في حياتك   الخميس مايو 13, 2010 11:33 pm

كن كالنسور على الذرى ** تصغي لوشوشة القمر
إياك أن تكن الغراب يرمم ** الجيف الحقيرة في الحفر

فلسفة النسور في الحياة .. كن كالنسر في حياتك


النسور كانت ومازالت رمزاً للأبطال والمنتصرين والأحرار


تطير النسور عادة لوحدها، و على ارتفاعات عالية للغاية، و لا تختلط مع الطيور الأخرى كالغربان والعصافير، لا طير آخر يحلق كما النسر، فالنسور تحلق فقط مع النسور لا غير.


انتق من يصاحبك في حياتك ابتعد عن البشر ذوي النفوس المشابهة للغربان والضعاف كالعصافير.


لدى النسر رؤية ثاقبة و نظر قوي، يستطيع التركيز على فريسته من علو خمسة كيلومترات، يركز بصره على الفريسة ولا يدعها تغيب عن ناظريه حتى يمسك بها.


ليكن لديك رؤية محددة لحياتك القادمة

ركز عليها، لا تتنازل عنها حينما تصادفك عقبات
بل امض بكل تركيز نحوها

النسور لا تأكل الأشياء الميتة، بل تصيد وتتغذى على الفرائس الجديدة ... بينما الغربان تأكل الحيوانات الميتة !


كن جديداً، تجنب تكرار ما فعله غيرك وأبدع جديدا لحياتك على الدوام.


النسور هي الطيور الوحيدة التي لا تهاب العواصف والغيوم، فوجود ذلك الطقس يحفزها ويثيرها للطيران ! حيث تقوم بتوظيف العواصف لصالحها فتستخدم اندفاع وضغط الرياح للطيران للعلالي وهذا يعطيها فرصة لإراحة أجنحتها.


نحن أيضاً بإمكاننا توظيف عواصف الحياة (مشاكل، عقبات، ضغوط) لصالحنا للاستفادة منها في التعلم والتصبر وبالاحتساب عند الله كل ألم و آهة بقلب مطمئن

يستمتع المناضلون الصابرون بالتحديات

إناث النسور لا تقبل بأي نسر زوجاً ! بل تخضعه لاختبار شاق ! حيث تقوم الأنثى بالتقاط غصن من الأرض ومن ثم تطير لأعلى .. لتوقعه بعد ذلك ! و على النسر الذكر أن يلتقطه قبل أن يقع على الأرض ! و يجلبه للأنثى .. التي تطير به لارتفاع أعلى وتوقعه لترى هل يلتقطه النسر الذكر أم لا ؟ تتم هذه العملية عدة مرات حتى تثق الأنثى بقدرات النسر الذكر ومن ثم ترضى به زوجا.


في حياتك الخاصة أو في عملك لا تولي ثقتك لأحد قبل اختباره ومعرفة معدنه


حينما توشك الأنثى على وضع البيض، يختار النسر الأب مكانا مرتفعا بعيداً عن المفترسين، يطير النسر الأب ملتقطا الأشواك ليحيط بها عشه، ومن ثم يحلق بحثا عن العشب الطري ليفرش به العش، ويحيط العش بالأشواك مرة أخرى للحماية أكثر و يبالغ في هذا حفاظا على ذريته .. يتشارك الزوجان في بناء هذا العش لتنعم ذريتهما بالأمان.


الذين يحبوننا لا يدعونا نتحمل كل الجهد بل يشاركوننا به، لا يتركونا للفشل بل يدعموننا ويستنهضون حماسنا، حتى في أعمالهم التي نراها مسيئة لنا فإنها تحمل بطياتها الكثير من حسن النية.


حينما يبدأ الفرخ بالنمو تبدأ الأم بتعليمه الطيران، حيث تقوم الأنثى بقذفه خارج العش أحياناً ! و لأنه خائف سرعان ما يعود الفرخ لعشه، مع مرور الأيام يبدأ نموه بالاكتمال فتقوم أمه بقذفه خارج العش وقبل رجوعه تبدأ بتخريب العش وذلك بالتخلص من الأعشاب و ملء العش بالأشواك فحين يثب الصغير للعش تدميه الأشواك فيثب راجعا للخارج ولعله يتساءل لم يعذبه ابواه هكذا !

فيدرك حينها أنه لا مفر من الطيران

بعد ذلك تقوم الأم بقذف الصغير من علو شاهق فيصرخون مذعورين وهم في الهواء ! حينها يقوم الأب بالتحليق أسفل منهم ويلتقطهم على ظهره !ليعود بهم إلى الأم ! يتكرر حدوث هذا الأمر حتى يبدأون بخفق أجنحتهم ، فتثيرهم المعرفة بالقدرة الجديدة على التحليق، فيتحمسوا ويطيروا حينها لارتفاعات عالية لأول مرة ! الأبوان يدعمانهم بخفق أجنحتهما حولهما بقوة ويزعقان بأصواتهما تحميساً لهم.


عملية تخريب الأم للعش تعلمنا أننا يجب أن نكون مستعدين و مؤهلين للتغيرات والمصائب والمشاق فهي لا محالة قادمة لحياتنا .. قد تؤلمنا لكنها تعلمنا المواجهة والاصطبار لكنها تجعلنا أقوى


وعملية خفق النسران وصراخهما حول صغيرهما، الذي للتو يطير تعلمنا أننا بحاجة على الدوام إن كنّا محاطين بوسط داعم وحافز تماماً كالوالدين ومن نحب.


-


يُعمِّر النسر لـ 70 عاماً لكن الوصول لهذا السن يعتمد على اتخاذ قرار صعب للغاية في حياته.


حينما يصل لسن الأربعين تقوى وتصلب مخالبه وتطول، ويصبح جناحاه ثقيلان بسبب ريشه الكثيف الذي يلتصق بصدره مما يجعله غير قادراً على الطيران ! فماذا يفعل النسر حينها ؟ شيء عجيب يحدث ..


يغادر النسر في مهمة صعبة جدا، ولديه فقط خياران ! إمّا أن يموت أو يستمر في عملية تغيير شاقة تستغرق 150 يوماً ..


تتطلب تلك العملية أن يستقر على قمة جبل ماكثاً في عشه ! وهناك يبدأ بنقر الصخرة بشدة بمنقاره، وكذا بطرق الصخرة بمخالبه ! وحينما ينتهي من ذلك، يمكث حتى تنمو له مخالب و منقار جديد ..


وفي أثناء هذا يبدأ في نتف الريش القديم الواهن حتى ينتهي منه تماماً ويبدو عاريا كالفرخ الصغير المولود للتو ! يا لها من عملية شاقة بحق ..


وبعد مضي خمسة أشهر من هذه العملية الشاقة والمجهدة والصبورة، يطير النسر مجدداً خارجاً من هذه المحنة أقوى وأكثر فتوة ليعيش بعدها 30 عاماً ..


من حين لآخر نحتاج أن نراجع عاداتنا وقناعاتنا وكل ذلك في عزلة قصيرة هادئة للتجدد وللمراجعة لنتخلى بعد ذلك عما نراه غير لائق منها

فقط الأحرار المستقلون هم من يقدمون على عمل شجاع مثل هذا ! فمن لايتجدد يتبدد.

كونوا كالنسور و امضوا في طريقها و خذوا بفلسفتها في الحياة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فلسفة النسور في الحياة .. كن كالنسر في حياتك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الإتحاد العام الطلابي الحر فرع معسكر__29000__UGEL SecTion de MasCarA :: إســـلامــــيـــات :: المواضيع العامة الاسلامية-
انتقل الى: