الإتحاد العام الطلابي الحر فرع معسكر__29000__UGEL SecTion de MasCarA
لا تنس بسم الله + صل على رسول الله
عزيزي الزائر أنت غير مسجل في رحاب منتدانا
فمرحبا بك

الإتحاد العام الطلابي الحر فرع معسكر__29000__UGEL SecTion de MasCarA

نحن نعمل لغايتين: لننتج .. ونؤدي الواجب... فإن فاتتنا الأولى.. فلن تفوتنا الثانية
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تآلف القلوب.. كنز المؤمنين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عبد الله



عدد المساهمات : 188
نقاط : 521
تاريخ التسجيل : 25/02/2010

مُساهمةموضوع: تآلف القلوب.. كنز المؤمنين   الخميس أبريل 29, 2010 4:40 pm

هنيئًا محبة اللهيثمر حب الله للعبد حب الناس له أيضًا، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( إن الله إذا أحب عبدًا دعا جبريل فقال: إني أحب فلانًا فأحبه قال: فيحبه جبريل، ثم ينادي في السماء فيقول: إن الله يحب فلانًا فأحبوه فيحبه أهل السماء، ثم يوضع له القبول في الأرض. وإذا أبغض عبدًا دعا جبريل فيقول: إني أبغض فلانًا فأبغضه. فيبغضه جبريل، ثم ينادي في أهل السماء: إن الله يبغض فلانًا فأبغضوه. قال: فيبغضونه. ثم يوضع له البغضاء في الأرض ) .
وكان هرم بن حيان يقول: ( ما أقبل أحد بقلبه على الله تعالى إلا أقبل الله تعالى بقلوب أهل الإيمان إليه حتى يرزقه مودتهم ورحمتهم ) (2).

ومن النعم التي أنعم الله تعالى بها على عباده المؤمنين؛ نعمة التآلف بين قلوبهم، قال تعالى: {وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا}. وهذه النعمة لا تقدر قيمتها بمال، فالتآلف بين القلوب يعادل بل يفوق كنوز الأرض جميعًا: {لَوْ أَنْفَقْتَ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا مَا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ} [ الأنفال: 63] (3).

ولبيان أهمية الحب والألفة -والتي قد تسبق أهمية الغذاء والرزق- كانت دعوة سيدنا إبراهيم عليه السلام: {رَبَّنَا إِنِّي أَسْكَنْتُ مِنْ ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِنْدَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلَاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُمْ مِنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ}.
وتدلنا الآيات الكريمة على أن ندعو المولى ألا يجعل في قلوبنا غلاًّ للذين أمنوا: {رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آَمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ}.



الحب والإيمان
الحب والمودة هدية من مقلب القلوب
وتوجد علاقة وطيدة بين الإيمان والحب؛ وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال، قال رسول الله : ( لا تدخلون الجنة حتى تؤمنوا ولا تؤمنوا حتى تحابوا.. ألا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم أفشوا السلام بينكم ) .

فإذا استقر الإيمان في القلب أثمر إخاء وحبًّا لكل المؤمنين؛ ولذلك قال تعالى في سورة الحجرات: {إنما المؤمنون إخوةومعناها ما المؤمن إلا أخ للمؤمن.

فقد قصر المؤمنون على هذه الأخوة، من باب قصر الموصوف على الصفة، كما إذا قلت ما محمد إلا عالم فقد اعتبرت الصفات الأخرى بالنسبة لمحمد؛ وكأنها لا شيء بجانب صفة العلم فيه، فقصرته عليه.
ومثل هذا ما نجده في الآية السابقة، فمع أن المؤمنين لهم كثير من الصفات العظيمة؛ إلا أن الأخوة هي أبرز معالم حياتهم، وهي العلم الخفاق المرفرف في أفق حياتهم، وبدونها يفقدون أهم طابع يميزهم عن غيرهم، وأعظم مظهر للإيمان في دنياهم(4).

وحب المسلم لأخيه المسلم درجات ومراتب أدناها أن تحب لأخيك ما تحبه لنفسك، وإن لم تتوفر هذه الدرجة لم يكتمل الإيمان، فعن أنس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ( لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه ) والمراد بالنفي كمال الإيمان(5).


الإيثار.. الحب الأعلى
وقد ترعرعت أعلى درجات الإيثار في الدولة الإسلامية، ونحن في أشد الحاجة إلى هذا الخلق في عصرنا هذا؛ لنجتاز به عثراتنا ومشاكلنا. ولا بديل عنه لنخرج به من أزماتنا. فهل هناك أصعب وأشد وأشق على النفس، من أن تتنازل عن شطر ما تملك بل كل ما تملك، وتذهب إلى أكثر من ذلك أن تعرض زوجاتك؛ ليختار أخوك المسلم من يشاء منهن ليتزوجها بعد وفاء عدتها.

ويحكي التاريخ الإسلامي لنا أن مثل هذه الأمور حدثت، وأكثر منها طواعية وعن طيب خاطر ونفس راضية. فها هم المهاجرون من مكة تاركون أموالهم وديارهم يخرجون صفر اليدين فرارًا بدينهم، ويستقبلهم الأنصار من أهل المدينة بصدور رحبة، ويتهافتون عليهم تهافت الظمآن على الشراب البارد، ويتنافسون عليهم كل منهم يريد أن يحظى بواحد منهم في داره.. فلا يرضيهم إلا القرعة.

ثم يؤاخي الرسول صلى الله عليه وسلم بينهم مؤاخاة، فذابت الفروق الإقليمية والنسبية كما انمحت الفوارق الطبقية والمهنية، ويحكي لنا عبد الرحمن بن عوف رضي الله عنه المهاجر القرشي ما حدث له قائلاً: لما قدمنا المدينة آخى رسول الله صلى الله عليه وسلم، بيني وبين سعد بن الربيع الأنصاري الخزرجي، فقال سعد لي: إني من أكثر الأنصار مالاً فأقسم لك نصف مالي، وانظر أي زوجتي هويت نزلت لك عنها فإذا حلّت تزوجتها، وقابل عبد الرحمن هذا الإيثار الكريم من سعد بعفاف كريم منه فقال: بارك الله لك في أهلك ومالك، دلّني على السوق(6).

انظر كيف أن حب الأنصار لمن هاجر إليهم من المهاجرين؛ جعلهم يقدمون كل غال ونفيس في سبيل إخوانهم المهاجرين حتى قال المهاجرون في الحديث الذي رواه الإمام أحمد عن أنس رضي الله عنه يا رسول الله: "ما رأينا مثل قوم قدمنا عليهم أحسن مواساة في قليل، ولا أحسن بذلاً في كثير، لقد كفونا المؤنة أشركونا في المهنأ حتى لقد خشينا أن يذهبوا بالأجر كله"، قال عليه الصلاة والسلام تطييبًا لخاطرهم: ( لا ما أثنيتم عليهم ودعوتم الله لهم ) (7).

والدولة الإسلامية وحدها دون سواها من الدول إلى يومنا هذا في عرض التاريخ وطوله القديم والحديث؛ هي الدولة الوحيدة التي قامت على حب كل فرد لسائر أفرادها وحبهم لبعضهم. فهذا هو حويطب ابن عبد العزى يقول لمكرز بن حفص ما رأيت قومًا قط أشد حبًّا لمن دخل معهم من أصحاب محمد لمحمد ولبعضهم البعض.

ولأهمية خلق الإيثار هذا؛ فقد سجله القرآن الكريم ليكون عبرة لمن يعتبر، تتلقنه الأجيال المسلمة وتتناقله، وليتزودوا به أمام ما يواجههم من مشاكل وصعوبات، قال تعالى: {وَالَّذِينَ تَبَوَّءُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِنْ قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} [الحشر:9].
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تآلف القلوب.. كنز المؤمنين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الإتحاد العام الطلابي الحر فرع معسكر__29000__UGEL SecTion de MasCarA :: إســـلامــــيـــات :: المنبر الدعوي-
انتقل الى: